عوامل تزيد من حرقة المعدة

عوامل تزيد من حرقة المعدة

عوامل تزيد حرقة المعدة و الحموضة

اسباب حرقة المعدة المستمرة

أن هناك العديد من العوامل التي تزيد من شدة حرقة المعدة أو تسبب الحموضة، ومن بينها :

1-  بعض الأنواع المحددة من الأطعمة، كالغنيّة بالدهنيات، الأطعمة الحارّة، الشوكولاتة، الكافيين، البصل، صلصة البندورة (الكاتشب)، الوجبات الدسمة، والنوم بعد تناول الأكل مباشرة.

2-  التدخين، والمشروبات الغازية، النعناع، والمشروبات الكحولية.

3-  تناول أدوية معينة مثل: المهدئات، الأدوية المضادة للاكتئاب، الأدوية الحاصرة للكالسيوم لمعالجة ضغط الدم المرتفع.

4-  الوزن الزائد، حيث إنه يؤدى إلى توليد ضغط إضافي زائد على المعدة والحجاب الحاجز، وهو العضلة الكبيرة التي تفصل بين جوف الصدر، وجوف البطن، ما يؤدي إلى فتح الصمّام الموجود في أسفل المريء فيفتح الطريق أمام أحماض المعدة للرجوع إلى داخل المريء، وربما يسبب تناول وجبات دسمة أو غنيّة بالدهون ظاهرة مماثلة.

5-  الفتق الحجابي، وخاصة إذا كان ولوج جزء من المعدة إلى منطقة الصدر بدرجة كبيرة نسبياً، فربما يتسبب بإضعاف إضافي لعضلة الصمام في أسفل المريء، ما يفاقم وجود الحموضة أكثر.

6-  الحمل، وهو يعد ضغطاً إضافياً على المعدة، ويزيد من إنتاج هورمون البروجسترون الذي يعمل على إرخاء معظم عضلات الجسم، بما في ذلك عضلة الصمام السفلي للمريء.

7-  الربو، على الرغم من أن الأطباء لم يجزموا بعد، بشأن وجود علاقة مباشرة بين الربو وبين حرقة المعدة، فإن السعال المصاحب للربو يسبب صعوبة في التنفس، والإخلال في توازن الضغط داخل الصدر والبطن، ما يُحفز ارتجاع الأحماض المِعَدِيَّة إلى المريء.

كما أن بعض الأدوية المستعملة لمعالجة الربو، والتي تقوم بتوسيع المسالك التنفسية، تؤدي أيضاً إلى إرخاء الصمام في أسفل المريء فتنجم عن ذلك ظاهرة الجَزر المعدي المريئي، وربما تساهم ظاهرة جزْر أحماض المعدة هذه في اشتداد أعراض الربو، إذ يسحب المريض كمية صغيرة من أحماض المعدة خلال الشّهيق، فتتضرر المسالك التنفسية.

8- داء السكري، حيث يعتبر الخزل المعدي أحد المضاعفات الناجمة عن مرض السكري، وهو خلل يتمثل في احتياج المعدة إلى فترة زمنية أطول حتى تتم التفريغ، وفي حالة بقاء محتويات المعدة لفترة أطول من اللازم، تبدأ هذه المحتويات بالصعود نحو المريء والتسبب بوجود الحموضة.

مقالات قد تعجبك

Leave a Comment