الأسباب العامة لتأخر الإنجاب والعلاج بالحجامة

الأسباب العامة لتأخر الإنجاب والعلاج بالحجامة

الحجامة الطبية وتأخر الإنجاب

يعرف تأخر الإنجاب على أنه عدم المقدرة على الإنجاب بعد مرور سنة تقريباً من الحياة الزوجية الطبيعية ونسبة حدوثه 10 – 15 ٪
من حالات الزواج.
وفي هذه الحالة لابد من دراسة الحالة النفسية والفسيولوجية لكلا الزوجين ولابد من معرفة الحالة الصحية لكل طرف لتحديد  سبب
التأخير خاصة وإن هناك حالات كثيرة تكون سليمة صحيا من جميع الجوانب ولم يحدث إنجاب لان هذا الموضوع أولا واخيرا بيد الخالق .

ومن أهم الاسباب العامة لتأخر الإنجاب عند الرجال :
– تأخير نزول الخصيتين في كيس الصفن عند الولادة
والتأثير على الخصيتين من جراء هذا التأخير
– انسداد الحبل المنوي
– خلل هرموني
– الأمراض الجنسية
– دوالي الخصيتين
– مشاكل بالبروستات
– خلل بالجهاز المناعي مثل وجود أجسام مضادة
للحيوانات المنوية
– سرطان الخصية

أما أهم الأسباب العامة لتأخر الإنجاب عند النساء :
– مرض البطانة الرحمية
– مشاكل إن ùسدادات قناة فالوب
– اضطراب الدورة الشهرية
– بعض أنواع تعدد أكياس المبايض
– مشاكل بالرحم
– خلل هرموني وتأثير سلبي على المبايض
– أسباب غير معروفة
– تشوهات أو أسباب وراثية

ومن أهم طرق العلاج في العقم التشخيص الصحيح بإجراء الفحوصات المخبرية والإشعاعية لكلا الزوجين حسب الحالة والمضاعفات الناتجة عن العقم مع عدم نسيان الحالة النفسية، ومن العلاجات المساعدة لتأخر
الإنجاب شريطة تحديد السبب الطبي هي الحجامة الطبية .

والحجامة الطبية هي عملية سحب للأخلاط الدموية والشوارد الحرة من الشعيرات الدموية من عدة مواقع في الجسم وحسب كل حالة كما أن للحجامة فائدة جمة للسيدات اللاتي يعانين من ضعف المبايض واضطراب الهرمونات مثل هرمون الحليب واضطرابات الدورة الشهرية وبعض الألياف الرحمية وتكيسات المبايض والأورام الحميدة والأكياس الدموية أو زيادة هرمون الحليب “ البرولاكتين “

وقد لوحظ ازدياد فرص الحمل لدى السيدات اللاتي يعانين من تأخر الإنجاب بنسبة مرتفعة بعد إجراء عملية الحجامة الطبية نتيجة لتنشيط الغدة النخامية التي بدورها مسؤولة عن إفراز هرمونات الأنوثة والهرمونات المنشطة للمبايض.
كما أن وضع كاسات الهواء على المواقع المحددة يساعد في تنشيط المبايض وتخفيف انسداد أنابيب فالوب الناتجة عن وجود مواد مخاطية لزجة نتيجة ل لإصابة المتكررة بالتهابات الحوض ، كما تعمل على زيادة نشاط الخلايا في موضع الحجامة فيزداد نشاط الهرمونات التي تؤثر على العديد من أعضاء الجسم مثل المبايض والغدة النخامية.

وعند السيدات تحديدا ف إن للحجامة طريقة تختلف نوعا ما عن الرجال حيث نهتم أكثر بالحجامة المتزحلقة مع الحجامة الدموية وكذلك يمكن إجراء جلسة تكميلية بعد جلسة الحجامة الأساسية بثلاثة الى خمسة أيام وتكون جلسة حجامة متزحلقة جافة وهذا يحدد حسب الحالة .

كما أن للحجامة دوراً وعاملاً مساعداً مهماً جداً في رفع نسبة الحيوانات المنوية عند الرجال والمساعدة على حل كثير من  أسباب العقم ولكن بشروط خاصة وتجرى الحجامة على عدة جلسات ويفضل أن تجرى للزوجين في نفس الوقت مع الاعتماد دائما في العلاج على الدورة الشهرية للزوجة ويتبع الحجامة تغير شبه شامل في البرنامج الغذائي مع تغير في بعض العادات الزوجية.

وبفضل من الله كثير من الحالات استجابت للحجامة  في علاج تأخر الإنجاب ولكن كما اركز في كل مقالتي على يد متخصصين في هذا المجال مع عدم المبالغة في العلاج بالحجامة واعتماد الاسلوب العلمي والمنهجي في العلاج بعد دراسة مستفيضة لحالة المريض وفي النهاية العلاج بيد الله وحده ونتمنى الشفاء والصحة والعافية
للجميع .

مقالات قد تعجبك

Leave a Comment