أطعمة تحافظ على صحة الكلى

أطعمة تحافظ على صحة الكلى

أمراض و وظائف الكلى وأطعمة تحافظ عليها

أمراض الكلى

أن أمراض الكلى المزمنة تسبب ظهور اضطرابات أخرى تتعلق بالقلب، وكذلك حدوث خلل في الجهاز المناعي والجهاز الهضمي، فمن المعروف علميا أن الكلى تقوم بتصفية ما يقرب من 200 لتر يومياً من الدم، وتنتج في المقابل حوالي 2.5 لتر من البول نتيجة هذه التصفية.

وظائف الكلى

وأهم وظيفة للكلى هي تصفية الدم من الفضلات والحفاظ على حجم الدم الكافي، وذلك لتسهيل نقل الأكسجين والمغذيات والهرمونات إلى الأعضاء الأخرى، وتعرض الكلى لأي مشكلة يمكن أن يؤدي إلى حدوث الفشل الكلوي، نتيجة تراكم السموم وما يتبعها من أضرار على أنسجة ووظائف الكلى

كما أن عملية الأكسدة المستمرة داخل الجسم لها تأثير سلبي على الكلى، لأن الأكسدة تطلق الجذور الحرة التي لها تأثيرات خطيرة على الجسم كله، ومنها السموم التي يتعرض لها الجسم والكلى بالأخص،

أغذية وأطعمة لها القدرة على الحفاظ على الكلى، وتحمي الكلى من المشاكل والأمراض.

علاج امراض الكلى بالطب العربي البديل

  • الفلفل الأحمر والفراولة لعلاج أمراض الكلى
    توجد العديد من الإرشادات والنصائح التي يقدمها خبراء متخصصون ودراسات وأبحاث جديدة وحديثة حول دور الأطعمة في الحفاظ على صحة الكلى، وصنف العلماء عدداً من الأغذية على أنها صديقة لصحة الكلى، نتيجة احتوائها على مضادات الأكسدة، التي تقوم بمكافحة وتحييد أو إبطاء تأثير عمل الجذور الحرة، لحماية الجسم وتعزيز وظائف الكلى
    ومن هذه الأطعمة المفيدة للغاية لصحة الكلى، الفلفل الأحمر الحلو، الذي يتميز بقلة احتوائه على الصوديوم، مع تضمنه الكاروتين الأحمر اللون، وهو أحد مضادات الأكسدة التي تقي من بعض أنواع السرطان، ويعد مصدراً جيداً لكل من فيتامين «أ» و«ب6» و«ج» وحمض الفوليك والألياف الغذائية المفيدة.

    كل 50 جراماً من الفلفل الأحمر الحلو تحتوي على 1 ملليجرام من الصوديوم، وحوالي 90 ملليجرام من البوتاسيوم و11 ملليجرام من الفسفور، ويمكن تناول الفلفل الأحمر بصورة نيئة، ويمكن وضعه على أنواع معينة من السلطات، ويضاف على بعض الشطائر والبيض الأومليت، ويحشى باللحوم المفرومة أو اللحوم المشوية، وله طرق كثيرة في الطهي والتناول
    ومن الأطعمة أيضا التي تشترك في اللون الأحمر والمفيدة لصحة الكلى هي الفراولة، لأنها غنية بالمواد المضادة للأكسدة، وتحتوي على كمية كبيرة من فيتامين «ج» والألياف الغذائية ومعدن المنجنيز، وتساهم في الحفاظ على صحة القلب قوية، وتتضمن نوعين من الفينولات، أحدهما هي التي تعطي الفراولة اللون الأحمر، وتعد من مضادات الأكسدة القوية التي تعمل على حماية خلايا الجسم وتمنع ضرر التأكسد، وكل 50 جراما من الفراولة تحتوي على 90 ملليجرام من البوتاسيوم، و15 ملليجرام من الفوسفور و1 مليجرام من الصوديوم.

 

  • التفاح والعنب الأحمر لعلاج أمراض الكلى
    يعمل تناول التفاح على الوقاية من الأمراض والمشاكل، لأنه يحتوي على كمية ضخمة من الألياف الغذائية الصحية للجسم عموما، وله خواص مضادة للالتهابات، ويساعد على تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، وله دور جيد في الحفاظ على صحة ووظائف الكلى. ومن الأطعمة الأخرى التي تساهم في حماية الكلى هي الكرز، لأنه يحتوي على مواد مضادة للالتهابات وغني بمضادات الأكسدة التي تحمي القلب والكلى والجسم عموما، وكل 70 جراماً من الكرز الحلو يحتوي على 155 ملليجرام من البوتاسيوم، وحوالي 16 ملييجرام من الفوسفور ولا يحتوي على أي نسبة من الصوديوم، ويمكن تناول الكرز على صورة وجبة خفيفة والبعض يفضل صناعة صلصة الكرز مع تناول اللحوم الضأن، ويمكن عمل عصير الكرز وتناوله بشكل محبب للجميع، كما أن العنب الأحمر من الفاكهة المفيدة لصحة الكلى، لأنه يحتوي على الفلافونويدات التي تجعل لونه أحمر، وهي من المركبات التي تحمي من التأكسد وتحتفظ على أعضاء الجسم الهامة مثل القلب والكلى، فهو يقي من تكون جلطات القلب ويحتوي العنب الأحمر على مادة تساهم في إنتاج الجسم لأكسيد النيتريك، والذي يعمل على حدوث استرخاء خلايا العضلات وبالتالي زيادة تدفق الدم، وتساعد الفلافونويدات على منع الالتهابات والحماية من السرطان، وكل 50 جراما من العنب الأحمر يحتوي تقريبا على 90 ملليجرام من البوتاسيوم، وحوالي 6 ملليجرام من الفوسفور وما يقرب من 1 ملليجرام من الصوديوم.

 

  • الملفوف والقرنبيط لعلاج أمراض الكلى
    يصنف الملفوف أو الكرنب على أنه من الأطعمة التي تحتوي على المواد الكيميائية النباتية، وهي مركبات لها دور جيد في تفكيك الجذور الحرة قبل أن تتسبب في حدوث أضرار للجسم، ويتميز الملفوف باحتوائه على كمية كبيرة من الألياف وفيتامينات «ك» و«ج»، ويعد مصدراً ضخماً لفيتامين «ب6» وحمض الفوليك، وكلها مواد ومركبات تساهم في تعزيز عمل الكلى والحفاظ عليها.
    يحتوي كل 50 جراما من الملفوف على 65 ملليجرام من البوتاسيوم 11 ملليجرام من الفوسفور 5 ملليجرام من الصوديوم، ويتم تناول الملفوف في أنواع معينة من السلاطات، ويمكن طهيه بالبخار أو السلق مع إضافة بعض التوابل، ويمكن استخدامه في عمل حشو باللحم المفروم وبطرق أخرى متعددة طبقا لثقافة كل دولة في طهي الملفوف، ومن الأطعمة المفيدة للكلى أيضا القرنبيط، لأنه غني للغاية بفيتامين «ج» ومصدر هائل لحمض الفوليك والألياف الغذائية، وبه مركبات تساعد الجسم على التخلص من السموم، وخاصة الكبد والكلى حتى لا تتسبب في إحداث أضرار في غشاء الخلية والحمض النووي، ويحتوي كل 50 جراما من القرنبيط على 90 ملليجرام من البوتاسيوم و22 ملليجرام من الفوسفور وحوالي 8 ملليجرام من الصوديوم.

 

  • الثوم والبصل لعلاج أمراض الكلى
    يعد بياض البيض من الأطعمة المفيدة كذلك لصحة الكلى، حيث يحتوي البياض على أجود أنواع البروتين النقي، بالإضافة إلى الأحماض الأمينية الأساسية، وكمية قليلة من الفوسفور مقارنة بأنواع البروتين الأخرى
    ومن المفيد تناول الأطعمة التي تحتوي على حمض أوميجا3 الدهني، لأنه يساعد على تقليل الكوليسترول الضار وزيادة الكوليسترول النافع في الجسم، والأوميجا3 متوفر في كل من الأسماك ويجب تناول الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى لهذه الأسماك، وأيضا التونة والماكريل والرنجة والسالمون والسردين

    وتناول زيت الجوز والكانولا والكتان واللوز، فهي تعد مصادر أخرى بديلة لحمض أوميجا 3، ومفيدة للغاية لمن يعاني أمراض الكلى، لأن الأحماض الدهنية التي ينتجها الجسم ويحتاج إليها من مصادر خارجية، للحماية من تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والكليتين
    ويعتبر الثوم والبصل من الأطعمة المفيدة لمرضى الكلى، لأنها غنية بالمواد المضادة للالتهابات، وتحتوي على خصائص مضادة للأكسدة، فالبصل غني بمادة الكيرسيتين المضادة للأكسدة بقوة، والتي يرجح الباحثون أنها تعمل على الحد من أمراض القلب وتقلل من فرض الإصابة بالسرطان
    كما يحتوي البصل والثوم على الكروم والمعادن الهامة التي تساعد الجسم في عمليات التمثيل الغذائي للدهون، والثوم تحديداً يتمتع بخصائص مضادة للتخثر، وزيت الثوم له دور جيد في تنشيط الكلى وتعزيز وظائفها.
    الثوم والبصل وزيت الزيتون وبياض البيض أغذية للوقاية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.