أحدث ما وصل إليه الطب في علاج عقم الرجال الشديد

أحدث ما وصل إليه الطب في علاج عقم الرجال الشديد

أحدث ما وصل إليه الطب في علاج عقم الرجال الشديد

عقم الرجال

يعاني حوالي ١٥ ٪ من الأزواج و الزوجات من تأخر الحمل لأكثر من
سنة ( و هو ما يسمى طبيا بالعقم ) ، وهناك عدة أسباب مثل ضعف الإباضة أو انسداد قناة فالوب و لكن أكثر الأسباب شيوعا في العالم العربي هو ضعف الحيوانات المنوية عند الرجل أو ما يسمى بعقم الرجال.

دراسات عن عقم الرجال

و لقد بينت الدراسات الحديثة أن في حوالي ٧٠ ٪ من حالات العقم في المنطقة العربية يوجد ضعف في قوة الحيوانات المنوية أو قلة في عددها إلى درجة كبيرة.
و لعل أكثر الحالات صعوبة في هذا المجال هي حالات انعدام الحيوانات المنوية كلياً في القذف أو ما يسمى بالأزوسبيرميا.

علاج عقم الرجال بالطب الحديث

يعاني حوالي ٨٪ من الرجال الذين يراجعون عيادات العقم من الازوسبيرميا، و لقد كان علاجهم صعبا جداً وشبه مستحيل لمدة طويلة إلى أن تم اكتشاف الأسباب التي تقف وراء هذه الحالة والأسس العلمية لعلاجها بنجاح خلال ا لأعوام القليلة الماضية، حتى صارت هذه الحالات من الأنجح علاجا في المراكز المتخصصة وبالأيدي الخبيرة الماهرة.

قد يكون سبب وجود الازوسبيرميا هو قصور في إفرازات الغدة النخامية و في مثل هذه الحالات يكون العلاج ناجحا في حوالي ١٠٠ ٪ من المرضى باستخدام الهرمونات البديلة بالجرعات المناسبة وللمدة الكافية التي قد تصل إلى ١٨ شهرا وبعد ذلك يتم إنتاج الحيوانات المنوية طبيعيا و كذلك يتم الحمل طبيعيا.

هذا هو الحال أيضا في حالات الازوسبيرميا الناتجة عن انسداد القنوات المنوية حيث يتم العلاج عن طريق التدخل الجراحي لفك الانسداد وبعد ذلك يتم الحمل طبيعيا.

ولكن أكثر حالات الازوسبيرميا شيوعا هي تلك الناتجة عن قصور في الخصية، و في تلك الحالات
يتم التفتيش المجهري عن الحيوانات المنوية القليلة جدا الموجودة في الخصية ثم بعد ذلك يتم استخدامها في علاج الزوجة عن طريق أطفال الأنابيب بالحقن المجهري و بنسبة نجاح عالية.

لقد تقدم العلم والطب كثيرا في السنوات القليلة الماضية في علاج معظم حالات العقم و لكن كما رأينا فإن أكبر هذا التقدم كان في أصعب الحالات وهذا دليل واضح على أنه لا يأس مع الحياة مهما بلغت الصعوبات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.